الرئيسية > اخبار حصرية

أخطاء قاتلة تقود أزواجا إلى ردهات المحاكم

  • الخميس 29 أبريل 2021 - 21:00 | -لالة فاطمة-

إفشاء أسرار بيت الزوجية، من الخطوط الحمراء الذي يجب أن يدركه الشريك، لأنه سيفتح عليه بابا لن يغلقه إلا القضاء،لذلك فإعمال العقل واستحضار الذكاء العاطفي بات ضرورة لنقضي العديد من حاجاتنا.

“لالة فاطمة” تفتح ملف إفشاء أسرار بيت الزوجية من خلال  نماذج من المجتمع المغربي.

كانت تجلس القرفصاء في بهو جمعية “إلي” تنتظر رئيستها للبوح بما يخالجها،رفضت الحديث إلينا،لأنها تشك أننا من أقرباء طليقها،هي أو هو من قادها على حين غرة إلى القضاء،لأنها تعودت الشكوى إليهم من سلوكات أخيهم،حتى الحميمية منها ..

أخطاء الازواج

فاطمة الزهراء تبلغ من العمر 28 سنة ،أم لطفلة ،بعد عناء طويل ،قبلت التحدث إلينا عن تفاصيل من حياتها تقول: تزوجت قبل ثلاث سنوات،كل شيء كان طبيعيا،في الشهور الأولى من الزواج،إلى أن وجدت نفسي يوما في مواجهة أخته الكبرى المطلقة،بدأت تزورنا بعد الحين والأخر ،وكانت تسألني عن تفاصيل حياتنا،لا أنكر إني كنت أجيبها وأجد متعة في التواصل معها،والشيء نفسه وقع مع أخيه الطالب في كلية الحقوق بالرباط، يسألني وأجيبه، إلى أن بدأت الأمور تسوء بيني وبين أسرته ،فنقل كل واحد إلى زوجي ما حكيته له يوما ،فجن جنونه وطلقني.

مقاطعة لفاطمة الزهراء،وهل شقيقه أيضا كان يسألك أو يستفسرك في أمور حميمية تخص علاقتك بزوجك،وضعت رأسها بين يديها ،وباتت في حالة هستيرية مكررة العبارة ذاتها ” أنا السبب في هدم علاقتي الزوجية،وأرغب الآن في من يصالحني مع زوجي،وسأرتب حياتي من جديد.

علمنا أن زوجها أغلق كل أبواب الاتصال مع طليقته ،لأنه لم يغفر لها نقل تفاصيل من غرفة نومه إلى أقربائه.

أخطاء يقع فيها الأزواج ويدفع ثمنها الأطفال والمجتمع،حالة أخرى من ضحايا إفشاء أسرار بيت الزوجية،صادفناها في المكان نفسه،لكن الأخيرة ترغب في دعم نفسي من الجمعية بعد أن هجرها زوجها لثلاثة أشهر بسبب إفشاء أحد أسرار البيت لزوجة صديقه، وكعقاب لها تقول الزوجة ،غادر البيت إلى فندق ويتواصل فقط مع أبنته التي تبلغ من العمر 10 سنوات ،لتلبية طلباتها اليومية.

سيدة أخرى رفضت ذكر اسمها ،توجهت إلى القضاء لطلب الطلاق للضرر الذي لحقها من زوجها بسبب نظرة اشمئزاز من حولها إليها،اكتشفت ثرثرة زوجها وإفشاء كل أسرار البيت حتى تلك التي تحدث في غرفة النوم،لربما كما تقول إنه كان يفخر ببطولاته الرجولية ،أو ربما يعاني مرضا نفسيا ويرفض الاعتراف به وبالتالي التوجه إلى طبيب معالج نفسي للحالة المرضية التي يعانيها .

خيانة الأمانة

تعتبر مشكلة إفشاء أسرار بيت الزوجية خطيرة ترخي بضلالها على كثير من الأزواج وإن بمستويات متفاوتة ،يقول الأستاذ المهدي العلوي الأمراني أخصائي نفسي ومعالج أسري نسقي.ويضيف أن تبعات المشكلة قد تصل إلى الطلاق ،أو في أبسط الحالات

تنتج تشنجات و صراعات زوجية يكون الزوجان في غنى عنها لأن هذا الإفشاء يضرب في الصميم طابع الخصوصية و الثقة  اللذان تتميز بهما العلاقة الزوجية والأكثر من هذا فمفهوم الميثاق الغليظ المذكور في القرآن الكريم لا يبقى له أثر البتة في ظل وجود هذا الإفشاء فهو يعتبر بكل بساطة خيانة للأمانة عن طريق الإفصاح عن أحداث أو أفعال أو أقوال لا يرغب أحد الطرفين أن يعرفها الآخرون.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة