الرئيسية > اخبار حصرية

أسباب مرض الفتق وأعراضه

  • الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 21:00 | سمية بنصات

يمكن أن يكون حجم الفتق كبيرا، وعدم العلاج يساعد في زيادة خروج الأحشاء، وتكرار العملية يؤدي إلى انسداد في الأمعاء الغليظة والدقيقة، مما يؤدي لإجراء العملية الجراحية بأسرع وقت ممكن، عن المرض وأسبابه ومضاعفاته يتحدث الدكتور خالد فيلالي اختصاصي في الجراحة العامة والباطنية.

ما هو الفتق؟

الفتق هو فتحة صغيرة في جدار البطن تتموضع في أسفل الجدار الأمامي للبطن. وهي تكون في معظم الأحيان صغيرة الحجم، حيث تخرج عبرها كمية صغيرة من الشحم (النسيج الدهني). ولكنها في بعض الأحيان قد تصبح كبيرة، مما يؤدي إلى خروج الأعضاء البطنية عبرها مثل الأمعاء.

ما هي أنواعه؟

الفتق الخلقي أو يسمى الأولي، وهذا النوع يوجد عند المريض منذ ولادته.

والفتق الثانوي أو ما يسمى بالفتق غير الخلقي، وهذا النوع من الفتق يحدث في مراحل مختلفة من عمر الإنسان، وعادة يكون ناتجا عن أسباب مثل فتق السرة بعد الحمل والولادة أو الفتق الإربي الناتج عن زيادة ضغط البطن، كما في الإمساك الشديد، أو الكحة المزمنة، أو رفع أشياء ثقيلة أو زيادة كبيرة بالوزن، يضعف الحجاب الحاجز ويؤدي إلى فتق بالحجاب الحاجز أو بعد عمليات جراحية، خاصة إذا أصيب الجرح بالتهاب بعد العملية.

ما هي أعراض الفتق؟

-الانتفاخ في أسفل البطن: يظهر انتفاخ طري في منطقة أسفل البطن، حيث يشاهد في الجزء السفلي من البطن إما في الجهة اليمنى أو في الجهة اليسرى، وفي بعض الأحيان (لدى الذكور) ينزل هذا الانتفاخ ليصل إلى منطقة الصفن (الخصية). ويلاحظ المريض بأن هذا الانتفاخ يبرز عند الوقوف أو عند الكبس، ليختفي غالبا عند الضغط عليه باليد أو عند الاستلقاء.

– الألم أو الشعور بالثقل: وعادة ما يكون بشكل ألم خفيف لا يشعر به المريض دائما، وأحيانا قد يشكل الألم العلامة الأولى لحدوث الفتق قبل أن يظهر الانتفاخ بشكل واضح.

كيف يكون علاج الفتق؟

علاج الفتق بإجراء عملية جراحية، وهي من عمليات اليوم الواحد بمعنى ندخل المريض للمستشفى صباحا، ونجري له العملية، وبعد أن يستفيق من البنج والمراقبة لعدة ساعات نرسل المريض بعدها للمنزل. ولا يوجد أي حل آخر للفتق باستثناء الجراحة. والشبكة هي الحل الأمثل.

ما هو التخدير المستخدم في عملية الفتق؟

تتميز عملية الفتق بأنها يمكن أن تجرى تحت التخدير العام، التخدير النصفي، أو التخدير الموضعي. وبإمكانك مناقشة خيارات التخدير المختلفة مع الجراح قبل العملية.

كم تستغرق العملية؟

يحتاج إجراء العملية عادة إلى نصف ساعة حتى ساعة كاملة، وذلك حسب حجم الفتق. ولكن تذكر أن هذه الفترة هي الفترة الممتدة من بدء إجراء الشق وحتى إنهاء الخياطة، وبالتالي فقد تبقى في قسم العمليات لفترة تصل إلى ساعة ونصف، مع احتساب الزمن الذي ستقضيه هناك عند التحضير للعملية وفي غرفة الإنعاش بعد العملية.

هل تؤثر عملية الفتق على الإنجاب؟ لا تأثير لعملية الفتق على الإنجاب، لأن العملية لا تشمل الخصية نفسها، وإنما العضلات الموجودة في أسفل البطن جانب الخصية. ولذلك فإن عملية الفتق لا تؤثر على الإنجاب، ويمكن للمريض الإنجاب بشكل طبيعي بعد العملية.

ما هي نسبة عودة الفتق في المستقبل؟

عادة ما لا تتجاوز 1في المائة، ويحدث ذلك في الفتوق الكبيرة أو إذا كانت أنسجة المريض ضعيفة، وخاصة إذا لم تستخدم الرقعة في إصلاح الفتق. ويجب الانتباه إلى معالجة السبب المؤدي لحدوث الفتق في حال وجوده. فإذا كان المريض يعاني من السعال المزمن أو من ضخامة البروستات، فيجب معالجة هذه الحالات قبل إجراء عملية جراحية للفتق، وذلك لأن استمرار السبب بعد العملية سيؤدي إلى نكس الفتق بنسبة كبيرة.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة