الرئيسية > اخبار حصرية

أسرار ملل الزوجة من حياتها الجنسية

  • الأحد 19 سبتمبر 2021 - 15:00 | سمية بنصات

العلاقة الجنسية، يجب أن تنبني على راحة نفسية ومعنوية، فكلما استمتع الزوجان بهذه العلاقة، كلما كان استقرار وجداني وروحي بينهما، لكن في واقعنا المغربي، نجد العديد من الزوجات لا يعشن هذا الاستقرار، بل أن العديد منهن يشعرن بالملل وبجمود هذه العلاقة التي تفتقد الرغبة والإحساس، وتصبح مجرد علاقة رتيبة.. الدكتور محسن بنيشو اختصاصي في الطب النفسي وفي الاضطرابات الجنسية يحدثنا أكثر عن الموضوع.

فما هي طبيعة هذا المثل الذي تشعر به الزوجة في علاقتها الجنسية؟

عندما تصبح الزوجة غير مهتمة بممارسة العلاقة الجنسية مع زوجها “کتبعد”، وتصيح فاقدة للرغبة وتمارسها بدون طعم ولا لذة، وبشكل روتيني وبدون إحساس، وكما هو معلوم فان الروتين بصفة عامة في أي جانب من الجوانب الحياتية يمكن أن يؤدي الى الملل.

ما هي أسباب الملل عند الزوجة؟

الحياة الجنسية عند المرأة مرتبطة بشكل كبير بحالتها النفسية، وللأسف الشديد أن المرأة العربية بصفة عامة تعيش حالة من القلق والاكتئاب وتأزم نفسي، وكلما كانت متأزمة والأسباب كثيرة جدا، لن يكون للزوجة أي نوع من الرغبة في حياتها الجنسية، بالإضافة إلى أنها أثناء ممارسة الجماع تبحث عن الحب والأمان والعطاء, لكن للأسف تصطدم بعقلية الرجل الشرقي الذي يفكر في نفسه، ويعتبر أن له الحق في الوصول إلى اللذة الجنسية، وأن زوجته مجرد وسيلة وآلة لتحقيق رغباته، وبالتالي الزوجة تبقي محرومة، كما أنه أحيانا قد يتولد الملل نتيجة وجود مشاكل في العلاقة الزوجية مثلا مشاكل عند الزوج، خصوصا أن نسبة كبيرة من الرجال يعانون اضطرابا وسرعة في القذف أو مشاكل في الانتصاب، إلى جانب ذلك أن ممارسة الجنس بشكل روتيني بدون تغير، في نفس الأوقات والمكان وبنفس الوضعية في شكل الجماع يؤدي بشكل حتمي إلى ملل في هذه العلاقة.

الشعور بالملل هل يرتبط بطبيعة الزوجة أم بطبيعة العلاقة الجنسية؟

الاثنان معا، فهذا الشعور قد يتولد على حسب طبيعة العلاقة الجنسية أو قد يكون نتيجة عوامل شخصية عند الزوجة تتداخل فيها حالتها النفسية والتربوية والاجتماعية، مثلا يكون عندها اتخوف اجتماعي وحياء شديد “أي شيء حشومة”

بالاضافة إلى عامل الفكر والعادات، فالزوجة عندما تكبر تنفر وتبعد من العلاقة الجنسية وتصبح تخجل منها أمام أبنائها.

متى يصبح المال عند الزوجة حالة خطيرة قد تهدد بانهيار علاقتها الزوجية؟  

 على حسب علاقتها مع زوجها، فإذا كان الزوج لا يهتم بمشاعرها ويهتم فقط بإشباع رغباته الجنسية، بالمقابل الزوجة تعيش في حالة من القلق والصراع النفسي، ما يؤدي أولا إلى تفور من العلاقة مادامت تشعر بالملل، والأصل شعور بالملل يعني انعدام الرغبة، وبالتالي قد يؤدي أحيانا إما إلى الطلاق أو الخيانة … فالملل يزيد من عقدتها النفسية، ولأن الملل يؤدي إلى ملل آخر…

كيف يمكن للزوجة الخروج من خندق الملل المظلم في علاقتها الجنسية؟

 من خلال رؤية الأسباب المؤدية إلى الملل، بما فيها الأسباب الشخصية والنفسية والمادية وطبيعة علاقتها مع زوجها وغيرها … وبالتالي للخروج من هذا الملك يجب علاج جميع هذه الأسباب، لكن على الأقل يجب على المرأة أن تسعى إلى السعادة النفسية والجنسية، بالاهتمام بذاتها، بشكلها بحالتها النفسية وظروفها والأهم بإدخال التجديد إلى حياتها، بعيدا عن نفس النمط والشكل المتكرر في حياتهما الجنسية اليومية، لأن الروتين هو السبب الأساسي في الملل … لذلك يجب على الزوجة أن تحاول تغير طبيعة العلاقة مثلا التخطيط للقيام برحلة أو تجديد غرفة النوم بإدخال ألوان وأضواء، لأنها تساعد على الحرية والاثارة الجنسية، فالمفروض أن تكون أفضل غرفة في البيت .

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة