الرئيسية > اخبار حصرية

التغذية المتوازنة تقلل من مشاكل الجنين

  • الخميس 5 يوليو 2018 - 16:25 | جميلة كاهي

تكمن أهمية تغذية المرأة الحامل في كونها المصدر الوحيد لتغذية الطفل. كل مادة غذائية يحتاج إليها طفلك يجب أن تأكليها أنت. وفقط أنت التي يمكنك أن تضمني حصول طفلك على الغذاء الأمثل. لمعرفة الموضوع أكثر يوضح لنا الدكتور كريم الوالي، اختصاصي في التغذية والسمنة…..

ماذا نعني بالتغذية الصحية للمرأة الحامل؟

التغذية المثالية عند الحامل هي التي تكون متوازنة ومتنوعة، وفيها عدة وجبات. فالخضر والفواكه مهمة جدا للحامل، على الأقل يجب أن تتناول ثلاث حصص للخضر وحصتين للفواكه 120 غراما يوميا. إضافة إلى عصير الفواكه أو الخضر، أما القطاني فهي التي تمدها بالقوة، لأنها تحتوي على السكريات البطيئة، فعلى الأقل الحبوبيات الكاملة يجب أن تكون حصتين في اليوم، لأنها غنية بالألياف والفيتامينات والأملاح المعدنية، وبالتالي لا ننسى أنه يجب أن تكون حصتان من السمك أو البيض أو الحليب أو المواد الحليبيةلأنها غنية جدا بالبروتينات والحديد والزنك والفيتامين ب 12 والكالسيوم، أما اللحم الأحمر لا يجب أن يتعدى مرتين في الأسبوع.

ولا ننسى المواد الدهنية التي يجب أن تقلل منها الحامل، ويجب أن تكون نباتية كزيت الزيتون أو  زيت الكولزا، فالكمية المنصوح بها هي  من 4 إلى 6 ملاعق صغيرة في اليوم. وبالتالي المرأة الحامل يجب أن تقلل من السكريات والمملحات والمشروبات الحلوة.

 

ما هي أهمية السوائل والملح في تغذية الحامل؟

السوائل جد مهمة خاصة الماء، فالمرأة الحامل يجب أن تشرب من 1 لتر ونصف إلى لترين من الماء يوميا.

أما الملح فيجب الانتباه لها لأن الحامل معرضة لارتفاع الضغط الدموي، والملح يساعد على ذلك، ويؤدي أيضا إلى الانتفاخ.

 

ماذا عن الكالسيوم والحديد؟

الحديدمهم جدا للمرأة الحامل، فيجب أن تكون الوقاية قبل مشروع الحمل، وحاجيات الحديد تزداد بسبب نمو الجنين. حاجيات الحديد تكون من 18 ملغ في الأشهر الثانية للحمل إلى 23 ملغ في الأشهر الأخيرة للحمل.

إذا كانت الحامل لديها فقر في الحديد، فلابد أن تزيد مكملا غذائيا يحتوي على الزنك.

الحديد مهم لأنه يقلل من خطر موت الجنين بعد الولادة، فيكونالجنين أيضا ناقصا في الوزن، وفقر الدم، وعياء كثير، ونقص المناعة للأم التي تكون عرضة للكثير من الأمراض.

ننصحها بتناول كبد البقر والبقولة والعدس والباربا والجزر،لأنها غنية جدا بالحديد.

أما الكالسيوم فالجنين عندما يصل إلى آخر مراحل نموه تكون فيه 30 غ كالسيوم و17 غ فوسفاط، فثلاثة أرباع من الكالسيوم تتكون في الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل. إذا كان الكالسيوم ناقصا يمكن أن يؤدي إلى تلاشي العظام وتكوينها، وتكون الإصابة بارتفاع الضغط الدموي واردة.

حاجيات الكالسيوم تكون في الماء المعدني والمواد الحليبية، له علاقة بفيتامين “د”، الذي يساعد على تثبيت الكالسيوم على عظم الجنين.

ثلث فيتامين “د” يأتي من المأكولات، والثلثين من أشعة الشمس، فالحامل يجب أن تجلس على الأقل 10 دقائق تحت أشعة الشمس، وتتناول السمك الأزرق، مثل السردين مرتين في الأسبوع.

إذا ازدادت الحامل في الوزن، فهذا يشكل خطرا على الجنين وعليها أيضا.

الخطر الأول هو الإصابة بداء السكري أو ارتفاع الضغط الدموي، ما يسبب مشاكل عند الولادة.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة