الرئيسية > اخبار حصرية

الفحوصات الطبية تحد من انتشار الأمراض المعدية

  • الإثنين 5 أبريل 2021 - 21:00 | ليلى كندي

بدأت تظهر بعض التشوهات الخلقية على نسبة عالية من المواليد الجدد وهذا راجع إلى الأمراض الوراثية، ويعتبر الفحص الطبي قبل الزواج أمر بالغ الأهمية، فماهي الأمراض الوراثية؟ وماهي أنواعها؟ وأسبابها؟ الدكتور عبد الوهاب الزيزي، أخصائي في أمراض النساء والتوليد يجيبنا على هذه الأسئلة وغيرها.

ماهي الأمراض الوراثية؟

الأمراض الوراثية هي تلك الأمراض التي تورث من الاباء إلى الأبناء، وكما جاء في الموسوعة الطبية “أنها تمثل مجموعة من الأمراض التي قد تنتقل بالوراثة من جيل إلى جيل، وينتج عنها اضطراب في الجينات المحمولة على الصبغيات، وقد يكون ذلك الاضطراب في عدد الجينات أو تكوينها”. حيث إن الخصائص الوراثية في مجملها تنتقل من الاباء إلى الأبناء حسب قوانين الوراثة التي صاغها علماء الوراثة.

ماهي أنواع الأمراض الوراثية؟

تنقسم الأمراض الوراثية إلى ثلاثة أنواع، منها الأمراض الجينية السائدة والمتنحية، فالسائدة هي التي تنتقل من جيل إلى جيل (من الأب أو الأم إلى الأطفال) ويوجد حوالي 600 مرض يورث بهذه الطريقة، وتتصف بكون المرضى يحملون جينا واحدا للمرض، وأن حامل المرض هو أحد الأبوين، ولا يعاني أعراضا ظاهرة، كما يمكن أن يصيب الذكور والإناث على السواء، وتتفاوت تلك الأمراض في درجة إظهار الجين المريض، من مريض لاخر. أما المتنحية فيوجد حوالي 500 مرض يورث بالطريق الجينية المتنحية، وتتميز هذه الأعراض عن سابقتها، كون المرضى يحملون جينين من الجينات المرضية، ويكون الأبوان طبيعيين ظاهريا، لكنهما حاملان للجين المرضي، يصيب الذكور والإناث بالتساوي، ولكنه يكثر في المناطق التي ينتشر فيها زواج الأقارب، وفي كل حمل احتمال ولادة شخص طبيعي بنسبة الربع، وبنفس النسبة احتمال ولادة شخص مصاب. أما حاملو المرض دون ظهور الأعراض عليهم فنسبتهم هي النصف. وثاني هذه الأمراض هناك الأمراض الكروموزومية حيث يحدث تغيير في الكروموزومات كما في حالة (متلازمة داون) وهي نوع من حالات الضعف العقلي، وإما هيكلي أو شكلي. وبالنسبة لثالث هذه الأمراض هناك المركبة، وهي التي تكون نتيجة لأكثر من عامل وراثي وبيئي، وتسمى باسم الأمراض الوراثية ذات الأسباب المتعددة.

ماهي أهمية الفحص قبل الزواج؟

إن إجراء الفحص الطبي قبل الزواج يمكن من معرفة العديد من الأمراض الوراثية، وعلاج بعضها قبل بدء الحياة الزوجية، وقد تكمن أهمية هذه الفحوصات في عدة نقاط أهمها في أن المقبلين على الزواج يصبحون على دراية بالأمراض الوراثية المحتمل ظهورها، كما تكمن فائدة هذه الفحوصات في تقديم النصح للمقبلين على الزواج من قبيل تحديد فترة الوضع، والمدة بين وضع واخر مع اتخاذ الإحتياطات الملائمة. وكذلك بالفحص الطبي يتأكد كل واحد من الخاطبين من مقدرته على الإنجاب من عدمها، وبالفحص الطبي كذلك يتم الحد من انتشار الأمراض المعدية والتقليل من ولادة أطفال مشوهين أو معاقين.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة