الرئيسية > اخبار حصرية

تحاليل ما قبل الزواج تحد من انتشار الأمراض الوراثية

  • الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 19:00 | لالة فاطمة

يبقى الغرض من التحاليل الطبية التي تجرى قبل الزواج ، هو مواجهة الأمراض الوراثية أو المعدية ، خصوصا إذا علمنا أن إحصائيات الجهات المختصة أكدت ،إصابة واحد من مجموع 25 طفل إما بمرض وراثي أو بخلل في الجينات وذلك بسبب إصابة أحد الأبوين بخلل وراثي أو جيني لم يتم الكشف عنه قبل الزواج .الدكتور زكرياء عبد الفتاح اختصاصي نساء وتوليد يقربنا من الموضوع.

ماهي أهم التحاليل الطبية التي يجب على المقبلين على الزواج إجراؤها ؟

من أهم التحاليل التي يجب أن يجريها المقبلون على الزواج ، صورة دم لتشخيص أمراض فقر الدم مع تحديد نوع الهيموجلوبين ،والكشف عن التهاب الكبد بالفيروس (ب) مع النصح بإعطاء اللقاح في حالة عدم وجود مناعة، إضافة إلى ذلك ضرورة الكشف عن مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) في بعض الحالات وبإقرار من طالب الفحص، مع الكشف عن بعض الأمراض الجنسية مثل الزهري و السيلان ، وهو يبقى أمرا اختياريا ، و فحص خلايا عنق الرحم لمن سبق لهن الزواج وهو أيضا يبقى فحصا اختياريا ، وأخيرا فحص لمرض السل وللسائل المنوي للزوج وهما أيضا يظلان اختيارين.

ماهي الأمراض المتنقلة جنسيا في حالة عدم إجراء تحاليل ما قبل الزواج؟

إن الأمراض المنقولة عن طريق الجنس هي أنواع من العدوى يمكن أن تصيب الإنسان عندما يقيم اتصالا جنسيا مع إنسان آخر مصاب. إن أسباب الأمراض المنقولة عن طريق الجنس هي الجراثيم والطفيليات والفيروسات. وهناك أكثر من عشرين نوعا من هذه الأمراض، ومن بينها : الزهري ، السيلان ، الإيدز ، السفلس ، التريكومونيازيس . إن معظم الأمراض المنقولة عن طرق الجنس تؤثر على الرجال والنساء، ولكن المشاكل الصحية الناجمة عن هذه الأمراض تكون أكثر خطورة على النساء في حالات كثيرة. إذا أصيبت امرأة حامل بأحد الأمراض المنقولة عن طريق الجنس فمن الممكن أن تنتج عن ذلك مشاكل صحية خطيرة على الجنين، لكن في نفس الوقت يستطيع الأطباء معالجة الأمراض المنقولة عن طريق الجنس والتي تنتج عن الجراثيم والطفيليات باستخدام المضادات الحيوية أو الأدوية الأخرى، أما عن الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق الجنس ذات المنشأ الفيروسي فإن الشفاء مستحيل، لكن الأدوية قد تتمكن من السيطرة على أعراض المرض في بعض الأحيان، غير أن الاستخدام الصحيح للواقي الذكري يحد كثيرا من الأمراض المنقولة عن طريق الجنس، ولكنه لا يلغي تماما مخاطر التقاط هذه الأمراض أو نقلها إلى الآخرين.

هل لهذه الأمراض الجنسية تأثير على الطفل خلال فترة الحمل؟
إصابة الحوامل بأحد الأمراض المتنقلة جنسيا كمرض السيلان مثلا نتيجة العدوى بجرثومة السيلان دون المعالجة في الوقت المناسب قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة للجنين خاصة أثناء عملية الولادة، لأن مرض السيلان في السابق يعتبر من أهم أسباب العمى عند الأطفال حديثي الولادة ، كما أنه يمكن معرفة أن الحامل مصابة بمرض السيلان، وذلك عبر الفحص الدوري للحوامل والذي يعتبر ضروريا جدا وذلك لمتابعة وضع الجنين ومعالجة أي حالة مرضية تظهر أثناء فترة الحمل، خاصة الالتهابات الفطرية والجرثومية. أما إذا كان الزوج مصابا بمرض السيلان فلا بد من أن يبلغ الطبيب المعالج للزوج حتى يقوم هذا الأخير بعمل ما يلزم.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حاليا في الاسواق او عبر التحميل

استفتاء

هل تتزوجين برجل يصغرك سنا؟

Loading ... Loading ...