الرئيسية > اخبار حصرية

حكايات أزواج أهملوا أمراضهم الجنسية…

  • السبت 15 ديسمبر 2018 - 19:00 | لالة فاطمة

 مازال العديد من الأزواج سواء الرجال منهم أو النساء يترددون  في الإفصاح عن ما يعانونه من أمراض جنسية سواء لشركائهم أو حتى للمحيطين بهم.. هذا التردد قد يكون سببا في بداية نهاية العلاقة الحميمة مع شركائهم،وبالتالي نهاية الزواج بطريقة أوتوماتيكية..

ألم لا يطاق على مستوى المهبل

يقول خالد وهو شاب متزوج منذ سنة من سيدة تصغره بخمس سنوات، بأن زوجته تعاني من جفاف كبير في المهبل، مما ينتج معه ألم شديد تشعر به أثناء إقامة العلاقة الحميمة بينهما.يؤكد خالد بأنه كان يظن في بداية زواجهما بأنه مجرد وضع مؤقت كما أخبره بذلك أصدقاؤه، لكن ألم زوجته أصبح يزدادا يوما بعد يوم، مما عجل بهما لاستشارة الطبيب المختص الذي نصحه في البداية بضرورة إكثار مداعبة زوجته قبل الممارسة، لأنه بذلك سيساعد في إفراز مهبلها لإفرازات ستقلل من شعورها بالألم، لكن مع الأسف يقول خالد الأمر لم ينجح في التخفيف مما تشعر به من ألم، ليضطر بعدها إلى استشارة طبيب آخر وصف له مراهم مهبلية لكنها كانت تزعجه أثناء إقامة العلاقة، يقول خالد بأن ما أصاب زوجته يشخص طبيا بأنه من الحالات التي تحدث لبعض النساء دون سواهن، ويحتجن خلالها إلى علاج يكون قصيرا في حالات ويطول في حالات أخرى، الأمر الذي يحتاج منهما صبرا وأناة في انتظار شفائها الكامل، وهو الأمر الذي وصفه بأنه وضع عادي ومستعد للخوض فيه إلى آخره.

زوجي ينفر مني

تحكي سعاد بحرقة شديدة تفاصيل فتور علاقتها الحميمة بزوجها بسبب مرض جنسي أصيبت به،دون أن تعرف سبب ذلك.. تقولسعاد وهي متزوجة من أربع سنوات، بأن علاقتها الحميمة بزوجها أصبحت تفتر يوما بعد يوم بسبب مرض أصيبت به مؤخرا، وهو مرض – السيلان-. تؤكد سعاد بأن إهمالها في استشارة طبيب مختص بداية إصابتها بالمرض كان السبب في وصول مرضها إلى مراحله المتأخرة، إضافة إلى اعتمادها على آراء المحيطين بها وتأكيدهم لها بأنه مجرد وضع مؤقت وسيشفى بسرعة، باستعمالها لبعض الوصفات التقليدية المتعارف عليها .  مع مرور الوقت واشتداد المرض عليها صارت تشعر بتهرب زوجها من إقامة علاقة حميمة معها من جهة، لاعتقاده الراسخ بأنه من الممكن أن يكون مرضا معديا، ومن جهة أخرى لأنه حسب قولها لم تصبح إقامة العلاقة معها عملية مغرية له، الأمر الذي أصاب في الصميم كرامتها وجرح كبرياءها كامرأة .. تؤكد سعاد بأن الطبيب المختص طمأنها بأن فترة العلاج ستطول قليلا بسبب تأخرها في استشارة الطبيب، لكنها مؤمنة بشفائها، خصوصا وأنها مواظبة على تتبع إرشادات الطبيب المختص بحذافيرها.

الإهمال سبب تفاقم الأمراض الجنسية

يقول الدكتور حاتم شرفي الإدريسي في تصريح لمجلة – للافاطمة، بأن الشعور بالخجل من الإفصاح عن المرض الجنسي عند كلا الجنسين، يعد السبب الرئيسي والأول لتطور المرض الجنسي لدى المصابين به، وخصوصا في صفوف الرجال الذين يعتبرون الأمر له علاقة وطيدة بفحولتهم، مما يزيد في تفاقم المرض لديهم وأيضا في إطالة فترة علاجهم.

ويؤكد حاتم شرفي إدريسي باعتباره أخصائيا في الأمراض الجنسية والمشاكل النفسية للأزواج والأفراد، بأن غالبية الأمراض الجنسية يتم علاجها بنسبة كبيرة إذا ما تم تشخيصها في الوقت المناسب، مشيرا إلى أن هذه الأمراض من الممكن أن تتطور إلى ما هو أخطر إذا لم يبادر المريض إلى مراجعة الطبيب المختص في أقرب فرصة ممكنة.

كما اعتبر الدكتور حاتم أن الأمراض الجنسية عادة ما تؤثر على العلاقة الحميمة بين الزوجين بسبب المضاعفات التي تنتج عن هذه الأمراض، والتي في غالب ما يكون من الممكن علاجها بوصفات علاجية بسيطة من طرف الطبيب المختص، لكن الإهمال وفي أحيان أخرى الخجل، يكون السبب في تفاقمها وجعلها أمراضا مستعصية العلاج، خصوصا من يتوجه منهم إلى محاولة التداوي بالأعشاب الطبية  – الطب البديل- عندبعض المشعوذين والدجالين المندسين بين متخصصي العلاج عن طريق الطب البديل، كما نصح الدكتور حاتم جميع الأشخاص الذين يعانون من الأمراض الجنسية، بضرورة استشارة الطبيب المختص فور اكتشافهم للبوادر الأولى للمرض، لأنه بهذه الخطوة يكون المريض قد قام بخطوة مهمة في طريق العلاج بغض النظر عن نوع مرضه.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حاليا في الاسواق او عبر التحميل

استفتاء

هل تتزوجين برجل يصغرك سنا؟

Loading ... Loading ...