الرئيسية > اخبار حصرية

خطوات استعادة الرشاقة بعد الحمل

  • الأحد 24 أكتوبر 2021 - 21:00 | سمية بنصات

غالبا ما تجد المرأة صعوبة في استعادة رشاقتها وخسارة الكيلوغرامات الزائدة التي اكتسبتها خلال الحمل. فمتى يحين موعد الحمية بعد الولادة؟ وما هي أهم الطرق لاستعادة رشاقتها؟ وكيف يمكن التصرف في حال إرضاع الطفل؟ تساؤلات نجيب عنها الدكتورة سميرة عواد، اختصاصية في التغذية والطب الرياضي.

الوزن المثالي خلال فترة الحمل

إن زيادة الوزن تختلف خلال الحمل بين امرأة وأخرى، وفي كل الحالات من الطبيعي أن تزيد عدد الوحدات الحرارية التي تحصل عليها المرأة الحامل في غذائها، لتؤمن حاجاتها وحاجات طفلها كاملة، لكن الوزن الذي لا يجب أن تتعداه الحامل هو ما بين 8 إلى 12 كيلو غراما.

استعادة الرشاقة بعد الولادة

+ في البداية، على المرأة أن تجعل معنوياتها مرتفعة، إذ لا فائدة من اتباع أية حمية إذا كانت مكتئبة.

+ يمكن أن تستعيد الحامل رشاقتها دون أي مشكلة، إلا أنه من الضروري أن تستعيد نشاطها أولا وقوتها، يتناول أطعمة مغذية، بعد ذلك يمكن اتباع حمية.

 + لاستعادة الأم لياقتها مجددا بعد الولادة، يحتمل أن تستغرق وقتا يمتد من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر أو أكثر من ذلك، لكي تخسر الوزن الذي اكتسبته عندما كانت حاملا.

+ قد تخسر المرأة حوالي 4,5 كيلو غرامات خلال الولادة بما في ذلك وزن الطفل، وبعد ذلك فإن الوزن الذي ستخسره يعتمد على نظام التغذية وعلى مقدار ما تقوم به من تمارين رياضية، ولذلك على كل امرأة تريد استعادة وزنها السابق قبل الحمل والمحافظة على رشاقتها أن تخطط لذلك جيدا.

+ يمكن البدء باتباع حمية غذائية بعد شهرين أو ثلاثة على الولادة، وذلك بعد أن ترجع إلى طبيبها المختص للتأكد من صحتها.

+ يجب اختيار حمية سهلة وغير معقدة تمنح المرأة شعورا بالشبع، تحت إشراف طبيب مختص في التغذية.

+ إذا كانت الأم مرضعة فعليها ألا تقوم باتباع أي نوع من الحميات الغذائية، فطفلها بحاجة لجميع المواد الغذائية الموجودة في جسمها، ولكن عليها الحرص على تناول كل شيء بكمية معتدلة، وممارسة التمارين الرياضية، كما أن الرضاعة الطبيعية تعالج السيلوليت.

+لا تضعي أهدافا يستحيل تحقيقها، فيجب ألا تعتقدي أنك تستعيدين رشاقتك ووزنك مباشرة بعد الولادة.

+لا تتناولي الأطعمة المصنعة، فهي تحتوي على نسبة عالية من الدسم.

+ مارسي الرياضة مع أمهات أخريات لكي تتشجعي، يمكن أن تبدئي بالمشي لمدة 10 دقائق يوميا على أن وتجنب الأطعمة الغنية بالدهون والحلويات والشوكولا. تزيدي المدة تدريجيا.

الغذاء الصحي

+ إن التغذية الجيدة هامة للمرأة بعد الولادة لكي تكون بصحة جيدة لها ولطفلها خصوصا إذا كانت ترضع طفلها.

 + يجب أن يتضمن الغذاء الأطعمة الطازجة والخفيفة والمغذية والغنية بالألياف والخضر والفواكه، ولا تنسى طبعا أن تكثر من تناول الحليب للحصول على الكالسيوم الضروري لها ولطفلها، وتحرص على أن تكون هذه الوجبات صحية ومغذية خالية من الدهون والسكريات المضافة.

+ الابتعاد عن التدخين والخمر، وأخذ الدواء بدون استشارة الطبيب.

عبر عن رأيك

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة