الرئيسية > اخبار حصرية

سبب عضوي و نفسي وراء مشكلة تأتأة الأطفال

  • الثلاثاء 10 مايو 2022 - 20:00 | لالة فاطمة

التلعثم في الكلام أو التأتأة المفاجئة،هي  أحد مشاكل النطق التي تصيب بعض الاطفال والذي يؤثر في قدرة التواصل والتحدث بطلاقة.

يعد التلعثم شائع بين الأطفال ،وفي معظم الأحيان يمكن أن يتلاشى مع مرور الوقت، لكن في بعض الأحيان يمكن للتلعثم أن يستمرطوال حياة الفرد في حال ظهوره في مراحل متأخرة من الطفولة أو مرحلة البلوغ.

تطلعنا دنيا شرايبي أخصائية النطق على أنواع وأعراض تلعثم الكلام وهي كالتالي:

1) التلعثم التنموي  : هو النوع الاكثر شيوعا غالبا لدى فئة الاطفال، يعتقد أن الوراثة والجينات سبب في هذا النوع، في معظم الحالات يتلاشى التلعثم مع مرور الوقت دون الحاجة للعلاج.

2)التلعثم العصبي  :يحدث نتيجة وجود خلل بالجهاز العصبي، مثل حدوث صدمة او حادث في منطقة الرأس، او حدوث سكتات دماغية اوالاورام أو التهاب السحايا يمكن تكون أحد اسباب هذا النوع.

3)التلعثم الانفعالي : سببه هو حدوث صدمة نفسية، ويمكن ان يزداد التعلثم سوءا في حال  وجود مشاكل نفسية .

_أعراض التلعثم بصفة عامة :

تكرار نطق بعض الكلمات أو المقاطع الصوتية.

التردد قبل النطق بالكلمات.

إدخال فواصل زمنية بين الكلمة والكلمة التي تليها، أو التوقف فجأة عن الحديث قبل الانتهاء من نطق الكلمة كاملة.

القيام بمط بعض الكلمات، وأخذ وقت طويل نسبيا للنطق بالكلمة كاملة.

أخذ وقت طويل نسبيا للنطق بالكلمة كاملة.

صعوبة البدء بنطق الكلمات والجمل.

توثر أو تشنج ملحوظ في في ملامح الوجه أو في النصف العلوي من الجسم عند محاولة النطق بكلمة أو عند محاولة تكوين جملة.

_أعراض تتعلق بمحاولة الشخص إخفاء مشكلة التلعثم لديه، مثل:

استبدال كلمات معينة بكلمات أخرى.

تجنب النطق ببعض الكلمات.

إعادة ترتيب الكلمات في الجمل بطريقة غريب.

فاطمة الزهراء بديس

عبر عن رأيك

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة