الرئيسية > اخبار حصرية

في حوار حصري مع “لالة فاطمة”:جيل بايدن “المرأة المغربية لا تنتظر شخصا آخر ليمنحها الفرصة” “فيديو”

  • الخميس 12 نوفمبر 2020 - 12:30 | Zahra idmouh

التقت “لالة فاطمة ” الدكتورة جيل بيدن في مدينة مراكش على هامش حضورها فعاليات القمة العالمية لريادة الأعمال، عندما كانت السيدة الثانية للبيت الأبيض،وتحدثت عن الأدوار الريادية التي تقوم بها المرأة المغربية وأشياء أخرى.

إلى أي مدى يمكن أن تساهم النساء في الانتعاش الاقتصادي لبلدانهن؟

النساء قادرات ومجبرات على المساهمة على جميع المستويات. إذ تشير الدراسات، وخصوصا في هذه المنطقة في العالم، إلى أن زيادة نسبة النساء في القوى العاملة يؤدي إلى زيادات كبيرة في الناتج المحلي الإجمالي. وحيث إننا نتحدث عن ذلك في القمة العالمية لريادة الأعمال، لا يمكن لبلد أن يصل إلى كامل إمكاناته الاقتصادية حتى تصل نساؤه إلى كامل إمكاناتهن.

في المغرب، نلاحظ أن القطاع الاقتصادي النسوي بدأ بالتشكل، ولكن لا يزال محصورا إلى حد كبير في القطاعات التجارية والخدماتية. ما هي من وجهة نظركم الأدوات التي يمكن من خلالها تسريع دينامية ريادة الأعمال النسائية في المغرب؟

دعم ريادة الأعمال النسائية يتطلب أدوات وتدخلات على مدى حياة المرأة. هذا الدعم يبدأ بالتعليم والإلهام، والقدوة في سن مبكرة، ويتطلب كذلك الاستثمار المدعم، ودعم قطاع الخدمات لمساعدة النساء أصحاب المشاريع في الحصول على رأس المال والتدريب اللازمين.

وكل هذه القطاعات أساسية على مدى جميع مراحل التنمية. سواء كانت إعادة استعمال مهارات قديمة وتحويلها إلى أخرى جديدة، أو تطوير مهارات جديدة كليا، فسيدات الأعمال يحتجن إلى بيئة عمل داعمة للتغلب على الحواجز الاجتماعية، التي تمنعهن من بدء وتنمية أعمالهن الخاصة.

هناك خدمة داخل الولايات المتحدة ساعدت ريادة الأعمال النسائية ألا وهي المراكز التجارية النسائية، والتي تدعمها الإدارة الأمريكية للمقاولات الصغرى. هذه المراكز، التي تقع في جميع أنحاء الولايات المتحدة، توفر بيئة مناسبة للنساء صاحبات المشاريع لاكتساب التدريب على كيفية بدء المشاريع التجارية، والتدريب على كيفية الوصول إلى التمويل الإضافي، وكيفية الحصول على فرص التمويل. إنها تساعد على ربط سيدات الأعمال بشبكات أخرى لشركات تملكها النساء في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

في السياق نفسه، كيف يمكن للدول الرائدة في العالم تقديم الدعم للمستثمرات، وخاصة في إطار دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة؟

على الرغم من أنه يبدو في بعض الأحيان أن النساء مختلفات إلى حد كبير في جميع أنحاء العالم، نحن غالبا ما نواجه تحديات مماثلة. في حالة المقاولات النسائية، قد تبرز التحديات في محاولة تأسيس أعمال جديدة أو توسيع المشاريع القائمة. بعض من أكبر العقبات هي القوانين التمييزية وظروف العمل، فضلا عن الصعوبات التي تواجهها المرأة للحصول على حقوق الملكية والتمويل والتدريب والتكنولوجيا والأسواق، والموجهين، والشبكات. أعتقد أن الجهات المانحة ومن ضمنها القطاع الخاص يمكنه دعم برامج تزويد النساء أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالتدريب والمهارات والموجهين والشبكات. نحن بحاجة إلى مزيد من البرامج التي تركز على تحسين فرص حصولهن على المهارات والأسواق ورؤوس الأموال، وتطوير الدور القيادي للمرأة والتوجيه. يمكن للحكومات أن تعمل معا لإصلاح النظم القانونية، لتمكين سيدات الأعمال من الازدهار.

كيف ترون وضع المرأة المغربية في ضوء المكاسب التي حققتها المملكة المغربية في دستورها عام 2011؟

لقد زرت مركز تعليم المرأة الذي دشنه الملك محمد السادس، حيث تمكنت من مقابلة بعض النساء المميزات اللاتي يعملن على تحسين حياتهن، من خلال تعزيز تعليمهن، فالمرأة المغربية لا تنتظر شخصا آخر ليمنحها الفرصة التي تسعى إليها، إنها ماضية قدما بمفردها.

في عام 2011 تم تعديل الدستور المغربي لتمكين المرأة من حقوق مدنية وسياسية واقتصادية واجتماعية متساوية، ويتطلب من الدولة العمل من أجل تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة. وقد سعى الملك محمد السادس إلى تحسين وضع المرأة وتوسيع الأدوار العامة لها في كثير من النواحي. ودعم أيضا سنة 2004 التعديلات الواسعة حول المدونة أو قانون الأسرة، الذي كان له دور أساسي في تحرير الحماية القانونية للمرأة. لديه أيضا العديد من النساء بين كبار مستشاريه، وتعيين أول حاكم إقليمي امرأة هذا العام. وشهدت انتخابات عام 2011 زيادة في عدد النساء في المجلس المكون من 325 عضوا. وبالإضافة إلى ذلك، عين الملك مزيدا من النساء في حكومته. إذ توجد نساء في المجالس الوطنية للأحزاب السياسية، وتشكل النساء 12 في المائة من المسؤولين المحليين المنتخبين.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة

استفتاء

من هي صاحبة أحسن مبادرة اجتماعية:

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...