الرئيسية > اخبار حصرية

كحل العيون.. جمال ودواء

  • الخميس 6 أغسطس 2020 - 11:00 | سمية بنصات

جمال وسحر وأنوثة جداتنا وأمهاتنا من أجمل الحكايات، بعيدا عن مستحضرات تجميلية مصطنعة، وعن “سوشوارات” لتسريحات شعر، بل كن يستعملن كل ما هو طبيعي مائة في المائة..فكان جمالهن متميزا واستثنائيا.

نتحسر كثيرا على أيام زمان، حيث التقاليد والعادات الصغيرة والبسيطة، لكنها كانت متميزة، فالبكاء على الأطلال لا يجدي نفعا، ولا يمكن الرجوع إلى الوراء، لكن ليس في جميع الحالات، فالبعض أعاد إحياء القديم ليجمع بين الأصالة والعصرنة.

فالمرأة بطبعها تميل للجمال والتجمل، والكحل هنا هو موطن الجمال وأصله، وهو متوارث ومجرب من قبل الأمهات.

“الله يرحم أيام زمان”، عبارة رددتها الحاجة خديجة بتنهيدة من الأعماق، وتعبيرا عن حسرة أو ربما حنين للزمن الجميل. إذ تحكي لنا بلهفة وشوق: “جمال المرأة شيء لا يقاوم، وزمان كان عيب البنت تعمل الكحل في عينيها حتى تتزوج، وكان هو رمز الجمال ويزيد العينين سحرا خاصا”، بخلاف بنات اليوم مابقا حتى حاجة عيب، إضافة إلى أنهن أصبحن يستعملن الكحل الاصطناعي أو قلم لتحديد العين”. وتضيف: “ما بقا لا سر لا والو، خصوصا أن الفتاة اليوم لا يمكن أن تخرج إلى الشارع حتى تضع الكيلوغرامات من الماكياج على وجهها”.

في حين تقول فاطمة الزهراء مرواني، فتاة في العشرينات من عمرها: “سحر العيون لا يكتمل دون الكحل، فقد تستغني المرأة عن جميع أدوات التجميل إلا قلم الكحل، الذي لا زال صامداً أمام كل أنواع مستحضرات التجميل. إضافة إلى أنه ماكياج يومي سريع وسهل للعيون. فالكحل من أدوات التجميل التي تضفي سحرا خاصا على عيون المرأة، وتعتبرها مستحضرا أساسيا لا غنى عنه”. وتضيف فاطمة الزهراء قائلة: “كل شيء جميل فهو أنثى، والأجمل في الأنثى سواد عينيها بالكحل، فالعين هي منبع الرقة وهي رسول المحبين ولغة القلوب، والكحل يزيدها جمالا على جمال جوهرها”.

وللإشارة فأصل الكحل الطبيعي هو حجر الإثمد، الذي يطحن ليستخدم مسحوقه للتكحيل، وهو حجر أسود ضارب للحمرة، يتواجد في منطقة الحجاز، وفي أصفهان تجد أجود أنواعه، كما يوجد أيضا في المغرب.

وللكحل فوائد ونعم كثيرة، فإنه يقي العين من أشعة الشمس والغبار، ويزيد من كثافة الرموش.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة

استفتاء

من هي صاحبة أحسن مبادرة اجتماعية:

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...