الرئيسية > اخبار حصرية

لبنان يعلن حصيلة خسائر فاجعة بيروت

  • الخميس 13 أغسطس 2020 - 14:00 | ليلى كندي

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان، أن الانفجار الذي هز، الثلاثاء 4 غشت مرفأ بيروت، أسفر عن تضرر 3.972 مبنى، و4.214 سيارة.

وقالت المديرية، في بيان، إنها عملت منذ اللحظات الأولى للانفجار على مسح الأضرار الناجمة عنه، وأحصت حتى الآن تضرر 3.972 مبنى و4.214 سيارة، مضيفة أن العمل لايزال جار لحصر جميع الأضرار.

وأكدت المديرية أنها تقوم بتأمين حماية الممتلكات المتضررة، لافتة بهذا الخصوص إلى “توقيف ما يقارب 40 مشتبها بعمليات سرقة لهذه الممتلكات”.

وأشارت إلى أنه جرى تشكيل فريق عمل من المسؤولين الأمنيين من أجل توثيق عملية التعرف على الجثث المجهولة والمفقودين جراء الانفجار المدمر.

وقضت العاصمة اللبنانية، الثلاثاء 4 غشت الجاري، ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 171 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين، بجانب دمار مادي هائل، بخسائر ت قدر بنحو 15 مليار دولار، وفقا لأرقام رسمية غير نهائية.

ووفق تقديرات رسمية أولية، وقع انفجار المرفأ في عنبر 12، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من مادة “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت م صادرة وم خزنة منذ عام 2014.

ويزيد انفجار المرفأ من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، من تداعيات أزمة اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه الحديث، وكذلك من استقطاب سياسي حاد، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.
من جهة أخرى، أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون، الأربعاء، أن خسائر البلاد جراء انفجار مرفأ بيروت تتجاوز 15 مليار دولار.

ونقلت وسائل إعلام محلية رسمية عن عون قوله، في اتصال هاتفي مع ملك إسبانيا فيليبي السادس، أن “التقديرات الأولية للخسائر التي أسفرت عن حادث انفجار بيروت تفوق 15 مليار دولار”،مشيرا إلى “خسائر مادية أخرى” و”الحاجة لمواد بناء لإعادة بناء الأحياء المتضررة بفعل التفجير”.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اللبنانية إن الاتصال جاء بمبادرة ملك إسبانيا “معبرا عن تضامنه مع الشعب اللبناني في هذه المحنة التي أصابته”.

وبحسب المصدر ذاته، فإن فيليبي السادس أكد لعون “تضامن الشعب الإسباني مع الشعب اللبناني ، مشيرا إلى أن بلاده سترسل المزيد من المساعدات للبنان من أجل المساهمة في معالجة تداعيات التفجير.

وقضت العاصمة اللبنانية، يوم 4 غشت الجاري، ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 171 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، في حصيلة غير نهائية.

ودمر الانفجار 80 بالمئة من المرفأ وأجزاء واسعة من العاصمة، مخلفا نحو 300 ألف شخص بلا مأوى.

ويزيد انفجار المرفأ من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، من تداعيات أزمة اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه الحديث، وكذلك من استقطاب سياسي حاد، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة

استفتاء

من هي صاحبة أحسن مبادرة اجتماعية:

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...