الرئيسية > اخبار حصرية

ماهي المدة التي يمكن فيها الاحتفاظ بحليب الأم؟

  • الجمعة 11 يونيو 2021 - 19:00 | ليلى كندي

العودة إلى العمل أحد أقوى الأسباب لتوقف الأم عن الرضاعة الطبيعية، التي تعد حسب منظمتي الصحة العالمية واليونسيف، العمود الفقري للتغذية  المثلى للرضع والأطفال الصغار. فكيف تتصرف الأم بعد عودتها للعمل؟ وماهي الطريقة المثاليى لتحافظ على الرضاعة الطبيعية بعد رجوعها للاشتغال؟ وهل من الضروري عليها شفط حليبها في العمل؟..أسئلة وأخرى تجيب عنها زهرة بوشيتي، أخصائية في إعداد المرأة لمرحلة قبل وبعد الولادة متخصصة في الرضاعة الطبيعية.

بعد عودة الأم للعمل يطرح مشكل الاستمرار في الرضاعة الطبيعية. فكيف تحافظ الأم على الرضاعة؟

بعد انتهاء عطلة الولادة وحلول العودة إلى العمل، تشعر المرأة بإحساس مؤلم وحير بأنها ستحرم طفلها من الرضاعة الطبيعية، شعور قد يتحول إلى إحساس بالذنب، هذا في الوقت الذي بإمكانها منح طفلها الرضاعة الطبيعية واستفادته من حليب ثديها ولو بعد رجوعها للعمل. فالكل واع بأهمية الرضاعة الطبيعية ودورها في استمرار العلاقة والترابط بين الأم ورضيعها، هذه العلاقة التي يمكن وصفها بالخاصة يكون لها وقع من الصعب وصفه بعد عودة الأم من عملها واضطرارها الانفصال عن رضيعها. بالعودة إلى سؤالكم، فحليب الأم يبقى الغذاء الوحيد المناسب لطفل دون ستة أشهر. لهذا نحن بحاجة إلى تشجيع وتثقيف الأمهات بأهمية وسهولة إدرار حليب الثدي والمحافظة عليه لإعطائه إلى الطفل عندما تكون الأم في العمل حتى يستمر في الحصول على أفضل تغذية ممكنة، لهذا أقول إن بإمكان الأم العودة لعملها والاستمرار في هذه المغامرة الجميلة جدا.

هل من خطوات يجب على الأم القيام بها قبل الالتحاق بالعمل؟

على الأم أن تبدأ بشفط الحليب من الثدي بواسطة مضخة الحليب أسبوعين قبل العودة، حتى تحصل على مخزون من الحليب الطبيعي داخل المجمد. هذا السحب أو الشفط يجب أن يكون بشكل منتظم وفي توقيت معين من اليوم، مثلا يوميا عند الساعة العاشرة صباحا وإذا تعذر ذلك يمكن للأم سحب حليبها في أي وقت من اليوم. أغلب الأمهات يعدن للعمل بعد شهور قليلة من الولادة، لهذا على الأم أن تحرص على رضاعة طفلها طبيعيا، ولتعرف أن تراكم أيام العمل وعدم سحب الحليب من الثدي قد يتعب الأم، فمن المهم جدا أن تحافظ المرأة على نفسها حتى لا ترهق نفسها وتعاني جراء ذلك.

ماهي الأمور التي يجب تجنبها حتى يستمر الطفل في الرضاعة طبيعيا؟

لا ينصح بإدخال زجاجة الرضاعة، المعلقة، أو الكأس البلاستيكي إلى حين عودة الأم إلى العمل. وبعد ذلك رجوعها للاشتغال، على الأم أن تقوم بإرضاع صغيرها صباحا قبل الخروج وعند العودة وقت الظهيرة، في حال كان ذلك ممكنا، وفي الليل أيضا وفي جميع الأوقات التي تجمعهما معا.

ماذا عن السيدات اللواتي يحرصن على إرضاع الطفل طبيعيا مائة بالمائة؟

إذا أرادت الأم إرضاع طفلها طبيعيا مائة في المائة، لابد من شفط الحليب من الثدي داخل العمل، باستعمال مضخة شفط حليب كهربائية، لأن سحبه بكميات معقولة يمكن الأم من الاستمرار في الرضاعة الطبيعية مائة بالمائة. وعليها أن تتوفر بالإضافة للمضخة على أكياس معقمة لحفظ الحليب وكأس لسحبه.

ماهي المدة التي يمكن فيها الاحتفاظ بحليب الأم؟

بالنسبة لحفظ الحليب، فيمكن الاحتفاظ به أربع ساعات في الحرارة العادية، أي حوالي 26 درجة، و24 ساعة في حرارة 15 درجة، ولمدة أربعة أيام بالثلاجة على درجة 4. ويمكن الاحتفاظ به داخل المجمد لمدة ستة أشهر.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة