الرئيسية > اخبار حصرية

ماهي المشاكل التي تحرم العروسين من الاستمتاع بليلة الدخلة؟..أمال شباش تجيب

  • السبت 9 فبراير 2019 - 11:00 | لالة فاطمة لالة فاطمة

 

 

الاستعداد لليلة الدخلة يتطلب التفكير في أدق التفاصيل، التي تبدأ من الحالة النفسية للعروسين إلى الحالة الجسدية… فهي ليلة تحملك إلى عالم المجهول، وتعلن عن مولد علاقة جنسية تجمع بين روحين يربطهما ميثاق الزواج المقدس… موقع”لالة فاطمة” ارتأت كعادتها تقديم بعض النصائح للعروسين الجديدين، اللذين على عتبة باب الدخلة.

 

تعتبر أمال شباش،  أخصائية في الأمراض الجنسية والمشاكل النفسية أن كل فتاة في المجتمع المغربي تفكر وتحلم بليلة العمر، الليلة التي سوف تمنح جسدها وروحها لزوجها، وبالتالي من الطبيعي أن يكتسي هذا اليوم أهمية خاصة في حياتها.

ليلة العريس بامتياز

العريس يعتبر المرشد والمعلم للعروس، فهو يحملها إلى عالم غريب عنها لاكتشاف الحياة الجنسية على أرض الواقع، بعيدا عن التخيلات التي تصورها في أحلامها أو ما استنتجته وما سمعته من حولها.

فإذا كان إيجابا فلا يوجد أي مشكل، أما في حالة العكس، فسوف تعيش ضغطا و”خلعة”، وأحيانا تصاب بحالة هستيرية، هنا يأتي دور الرجل الذي يقع عليه العبء الأكبر في هذه الليلة، خصوصا في مجتمع تسود فيه التقاليد والعادات مثل “عادة السروال”، بالإضافة إلى الفكرة السائدة عند معظم العائلات، ويمكن القول بنسبة 90 في المائة، متأكدين من عذرية ابنتهم..

تؤكد الدكتورة شباش أنه في حالة وجود مرض نفسي بسبب تعرض أحد الطرفين إلى تجربة فاشلة جنسية، أو تأثر أحدهما بحادث معين في طفولتهما أو تعرضهما للتحرش، ما سبب لهما رهابا من الجنس، إلى جانب ذلك قد يحدث عجز جنسي في ليلة الدخلة، بسبب عوامل نفسية وأخرى عضوية، لأنه كما نعرف فإن العرس المغربي يتطلب استعدادات شاقة ومجهودا كبيرا للطرفين معا، ما يؤدي إلى حدوث ضغط وإرهاق وقلق للعروسين، فيضعف النشاط الجنسي، وأحيانا يسبب ضعفا في الانتصاب، وبالتالي فشلا في التجربة الأولى، ليدخل الطرفان في مرحلة الشك والخوف والاستسلام  …

 

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حاليا في الاسواق او عبر التحميل

استفتاء

هل تتزوجين برجل يصغرك سنا؟

Loading ... Loading ...