الرئيسية > اخبار حصرية

مصاريف الحياة الزوجية في الميزان

  • الأحد 9 أغسطس 2020 - 15:00 | ليلى كندي

هل الحياة الزوجية مكلفة ماديا؟ هل المادة تعتبر من الأساسيات في استقرار هذه العلاقة؟ ما هي التكاليف التي تحتاجها الحياة الزوجية؟ العديد من الأسئلة، التي وجهناها لقراء “لالة فاطمة” لاستقراء ارائهم وتجاربهم الشخصية حول هذا الموضوع الشائك الذي أصبح هاجسا في كل بيت، في عصرنا الحالي..سنعرض بعضا من الإجابات التي تختلف في بعض الملامح وتتشابه في أخرى، لكن أهم ما يميزها، أنها ردود تمس جوانب مختلفة من قيمة تكلفة الحياة الزوجية في المغرب.

“شحال تتكلف الحياة الزوجية”؟، سؤال تجيب عنه الحاجة السعدية التي تجاوز عمرها 80 سنة، قائلة “في هاذ الزمان كل الأزواج كيتحاسبو على الريال وخوه”، وتضيف “عندي أربع بنات وثلاثة أولاد، كلهم متزوجين ومستقرين في بيوتهم إلا ابني الأصغر الذي يعيش معي في بيتي بعد وفاة زوجي، وأغلبهم يشتكون من  المادة، كمصدر أساسي للخلاف والنزاعات التي تحدث بينهم، والغريب أننا نجد نفس المشاكل في كل البيوت الزوجية سواء “لي عنده ولا لي ما عندوش” سواء بالنسبة للزوجات ربات البيوت أو العاملات، كلشي تقهر بكثرة المصاريف، وفي اعتقادي السبب أن الناس هاذ الزمان تلهطت” على الفلوي على حساب قيمة الزواج التي يجب أت تنبني على العشرة الطيبة والمشاعر، كما هو حال الحياة الزوجية في عصرنان فأنا أذكر أنني طيلة زواجي لمدة تفوق خمسين سنة، لم اشتك من نقص في المادة، ولا كنت نعرف نحسب “الفلوس” وكانت قفة الحياة الزوجية بجميع مصاريفها من مسؤولية الرجل.

من ناحية أبو نبيل، اختبر تكلفة الحياة الزوجية، واستطاع فك بعض رموزها، التي يشرحها قائلا “بلا شك أن أساس نجاح الزواج هو القاعدة المادية الصلبة، لأن الرومانسية تتبخر بفعل صدمات الواقع العنيد خصوصا في وقتنا الحالي وقت الماديات، فمجرد الدخول إلى عتبة الحياة الزوجية إلا والأحلام الوردية تصطدم بتكاليف الحياة اليومية، من سكن ولباس وتغذية وغيرها.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة

استفتاء

من هي صاحبة أحسن مبادرة اجتماعية:

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...