الرئيسية > اخبار حصرية

منى شيندي أول قبطان ومهندسة بحرية مسلمة محجبة في أستراليا

  • الجمعة 25 فبراير 2022 - 14:00 | سمية بنصات

تعد المصرية منى شندي أول قبطان ومهندسة بحرية مسلمة محجبة في أستراليا، ولدت عام 1968 وهاجرت إلى أستراليا مع أسرتها في سن الثالثة.

Question Time a 'playground' when you're trained for war like Captain Mona  Shindy | news.com.au — Australia's leading news site

شهدت مسيرتها المهنية التي استمرت 32 عاما في البحرية الملكية الأسترالية تطورا إيجابيا مثمرا حيث اشتغلت في عدد من السفن الحربية الأكثر تقدمًا من الناحية التكنولوجية في البلاد والتي أخذتها إلى جميع أنحاء العالم.

وحسب حسابها في موقع linked in، بدأت مسيرتها في الخدمة عند بداية الصراع في العراق سنة 2003، وباستخدام مجموعتها الكبيرة من الكفاءات القيادية، التقنية، إدارة التغيير والأعمال، قادت العديد من المنظمات لإصلاحات تجارية وثقافية مهمة.

Mona Shindy capitaine de la Royal Navy! ⋆ Hijab'in

ولديها مؤهلات كبيرة كمهندسة كهربائية، ماجستير في التجارة، دبلوم في إدارة التصدير وهي مهندسة مهنية معتمدة ومديرة تنفيذية هندسية كزميلة في معهد المهندسين الأسترالي، معترف بها كمدير مشروع ممارس معتمد مع AIPM، خريجة المعهد الأسترالي لمديري الشركات، وفي عام 2016 حصلت على درجة الماجستير في السياسة بكلية الدفاع الأسترالية وتدربت في عدد من التخصصات.

Australia's First Hijab Wearing Muslim Captain and Engineer: How amazing is  she? - MVSLIM

حصلت سنة 2015على وسام Conspicuous Service Cross لمساهمتها في مبادرات الإصلاح الثقافي والتجاري.

 تم الاعتراف بإنجازاتها المهنية بالإضافة إلى أنشطتها الكبيرة في خدمة المجتمع عندما حصلت على لقب سيدة الأعمال الوطنية لعام 2015 من Telstra.

تطورت مسيرتها لتبدأ فصلا مهنيا جديدا كمستشار إستراتيجي للقيادة والإدارة، مؤلفة، ومتحدث رئيسي دولي.

Women leaders: Mona Shindy | nswruralwomensnetwork

وكمسلمة محجبة حققت هذا الانجاز الغير مسبوق في بلد أجنبي قالت منى في حديثها للصحافة بأن التعليم هو الحل الأمثل لتحطيم الفكرة السائدة عن المسلمين وأنهم على عكس ما يروج في الإعلام هم من يستثمرون الوقت والجهد في حماية أطفالهم من إغراءات الجماعات المتطرفة.

أما عن الحجاب فقالت، لم يُسمح للنساء المسلمات في البحرية الأسترالية بارتداء الحجاب إلا في عام 2013، عندما أدرك نائب رئيس قوة الدفاع الأدميرال “راي جريجس” الذي عين أيضا الكابتن منى مستشارا ثقافيا بأن التنوع والاختلاف ضروري من أجل التطور.

المصدر: linkedin/wisconsinmuslimjournal

عبر عن رأيك

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة