الرئيسية > اخبار حصرية

هذا ما يجب أن تعرفوه عن حساسية الوجه لدى طفلكم الرضيع!

  • السبت 26 أكتوبر 2019 - 12:01 | مروى الفن

إن بشرة وجه الطفل الرضيع غالباً ما تكون حساسة جداً وعرضةً للطفح الجلدي والحساسية من جميع الأنواع. لحسن الحظ، فإن معظم حساسية الوجه التي يعاني منها الرضيع هي غير ضارة وتختفي من تلقاء نفسها، ولكن سوف تعرض لكم خلال السطور القادمة أهم أسبابها وطرق علاجها، فتابعوا القراءة.

حساسية الوجه لدى الرضع

الأكزيما

تشير الأكزيما إلى مجموعة من الحالات التي تزيد من خشونة بشرة الوجه وزيادة إلتهابات فيها. هذه الحالة شائعة لدى الرضع، وغالباً ما تظهر بين عمر 6 أشهر و 5 سنوات.

وفقًا للرابطة الوطنية للأكزيما في الولايات المتحدة، إذا تطورت الأكزيما خلال الستة أشهر الأولى من الحياة، فإنها تميل إلى الظهور على الخدين أو الذقن أو الجبين أو فروة الرأس. سيكون الطفح جافًا وأحمراً وتصاحبه الحكة.

بين عمر 6 و 12 شهراً قد تتطور الأكزيما في أجزاء أخرى من الجسم، كالمرفقين والركبتين خصوصاً عندما يبدأ الأطفال في الزحف.

تشمل علاجات الأكزيما

– الكريمات المرطبة الخاصة ببشرة الأطفال.

– كريمات يصفها الطبيب مثل كريمات الستيرويد.

– الأدوية المثبطة للمناعة

– المعالجة ضوئية

كما ومن المهم تجنب بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بها مثل: الحرارة والتعرق، المهيّجات مثل الصابون والدخان ومساحيق التنظيف، بالإضافة إلى الصوف والنيلون.

قبعة المهد

يؤدي التهاب الجلد الدهني إلى ظهور طفح جلدي في مناطق من الجلد تحتوي على العديد من الغدد المنتجة للزيوت. عند الأطفال، يظهر الطفح الجلدي بشكل رئيسي على فروة الرأس، ويشار إليه عادةً على أنه قبعة المهد. ومع ذلك، يمكن أن تؤثر قبعة المهد أيضاً على الخدين، خاصة حول العينين والأنف.

تشمل العلاجات ما يلي:

إذا لم يكن الطفل يعاني من أي إزعاج، فقد لا يكون العلاج ضرورياً. للأعراض الخفيفة، قد تساعد الأدوية بدون وصفة طبية، مثل الكريمات المضادة للفطريات والشامبو العلاجي، على تخفيف الانزعاج وتسرّع من الشفاء. ومع ذلك، يجب استشارة الطبيب قبل استخدام هذه المنتجات على الرضيع. إذا كان الطفح يحتوي على القشور، فإن استخدام الزيت أو هلام البترول (الفازلين) على فروة رأس الطفل قبل ساعة واحدة من استخدام شامبو ضد القشرة يمكن أن يساعد في تخفيف وإزالة القشور.

حبوب الميليا

حوالي 40 إلى 50 % من حديثي الولادة يعانون من حبوب الميليا، وهي عبارة عن نتوءات بيضاء أو صفراء صغيرة يبلغ حجمها حوالي 1-3 ملم. تنتج حبوب الميليا من المسام التي تعرّضت للانسداد وتتطوّر عادةً على الوجه، وغالباً ما تظهر حول العين والأنف. يمكن أن تظهر النتوءات بأعداد كبيرة، وعادة ما يكون عددها متساوٍ تقريباً على كل جانب من الوجه. عند الأطفال، يمكن أن تتطور حبوب الميليا في الفم.

العلاجات تشمل:

إن حبوب ميليا تزول من تلقاء نفسها في غضون بضعة أسابيع، بمجرد فتح المسام. لا يوجد علاج ضروري عادةً، ولكن من المهم تجنب استخدام الكريمات والمراهم على جلد الطفل، لأنها يمكن أن تسد المسام وتزيد من ظهور هذا النوع من الحساسية في وجه الطفل.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حاليا في الاسواق او عبر التحميل

استفتاء

هل تتزوجين برجل يصغرك سنا؟

Loading ... Loading ...