الرئيسية > اخبار حصرية

هذه أهمية مصالحة الزوجين لبعضهما قبل النوم (دراسة)

  • الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 23:58 | ليلى كندي

‬أي خلاف بين الزوجين ليس من الأمور المحرمة، وهو ناحية صحية لتقوية العلاقات العاطفية بينهما، والرومانسية أيضا، وتصب في الصالح العام في نهاية المطاف.

وفي الغالب، يشرع كل منهما بالسعي إلى حلول أية خلافات قبل الخلود إلى النوم، كي لا يتفرق أي منهما فيضطر للنوم في سرير وحده، فتزيد حدة الخلاف بينهما.

وقد كشفت دراسة في جامعة بيتسبرغ الأمريكية أن خلود الأزواج إلى النوم في سرير واحد له فوائد صحية عديدة، وهذا ما أظهرته الأبحاث والدراسات التي أجريت على عدد من الأزواج؛ أن نوم الزوجين في سرير واحد يجعلهما يعيشان حياة أفضل، وبالتالي سعادة أكبر. والسبب، هو بحسب ما أشارت إليه أستاذة الطب النفسي في بيتسبرغ ويندي تروكسيل، والتي قامت بإجراء الدراسة أن العلاقات الزوجية الجيدة والمتزنة والمتوازنة ستوفر للزوجين شعورا أكبر بالأمان وجودة في الحياة، الأمر الذي سيساعدهما على الدخول في نوم عميق، وتوفير أجواء أكثر راحة طالما لا توجد أية خلافات بينهما.

ماذا يعني نوم الزوجين في سرير واحد؟

تقول تروكسيل إن نوم الزوجين في سرير واحد، يعني نوما صحيا يخلو من الضغوطات والتوتر، وبالتالي تفاعلات سلبية أقل مع الطرف الآخر في الصباح التالي.

وقد بينت الدراسة أن أكثر الأزواج الذين يعانون من السلوك السلبي والعصبية عند النوم مثل: الأرق، والشخير، والأحلام المزعجة، واختلاف توقيت النوم والاستيقاظ، هو بسبب النزاع الناتج عن الخلافات القائمة بينهما، إلا أن النوم في سرير واحد له فوائد وميزات عدة تتعدى فوائد النوم في سرير منفصل، حتى لو كان يفكر كل واحد منهما بأنه الأفضل.

إلى جانب عدم الشعور بالأمان والراحة والحب، والارتباط مع الشريك، الأمر الذي سيترك فجوة في روتين نومهما، وبالتالي لن يصلا إلى مرحلة النوم العميق التي يبدأ عندها الجسم بشحن الطاقة، وتجديد الخلايا، وتقوية المناعة، إن استمرا في عملية النزاع.

يعتبر نوم الزوجين في سرير منفصل سببا هاما في خلق أجواء من العصبية والتوتر، فيما المصالحة والتوافق في نهاية المطاف، هي أنجع علاج لمشكلتهما، وأفضل بكثير من الهروب إلى سرير أو غرفة أخرى، لأن الانفصال هذا ربما يؤسس لمشاكل نفسية وعاطفية غير حميدة، تؤثر على العلاقة الزوجية والجنسية مع تكرار المسألة، مما يؤدي إلى التنافر بشكل أكبر مما كان عليه في السابق، لا سيما إذا تمسك كلٌّ منهما برأيه، ولم يبادر أحد بالمصالحة.

لذا، ترى تروكسيل أن حل الخلافات والاختلاف في وجهات النظر بين الزوجين جراء عدم التوافق في مسألة معينة قبل الخلود إلى النوم عامل هام يجب التركيز عليه، وذلك حتى يكون النوم هادئا وخال من أية كوابيس أو أحلام مزعجة، أو مضايقات قد تؤدي إلى الشخير، وأيضاً لكي تستمر حياتهما بجودة عالية، وتستمر معهما الحياة الزوجية الهانئة والهادئة بشكل يرضي الطرفين.

لماذا مصالحة بعضهما؟

ومن جهة أخرى، يرى أخصائيون نفسيون أن عملية المصالحة التي تجري بين الزوجين ستنعكس حتما على علاقتهما، فيما الاستمرار في النزاع سيزيل صفة الحب القائم على التقدير، لذا من المهم جدا أن لا يأتي الليل إلا وقد عادت المياه إلى مجاريها كما كانت، وأن يلتئم العقد بالخلود إلى النوم في سرير واحد، وقد غادر الخصام المكان وحل مكانه النوم الهادئ والمريح.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ المجلة عبر الضعط على الصورة

استفتاء

من هي صاحبة أحسن مبادرة اجتماعية:

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...